ميناء الإسكندرية البحرى يستعد لتدشين أول مركز تجارى ترفيهى عالمى داخل مياه المتوسط

ميناء الإسكندرية البحرى يستعد لتدشين أول مركز تجارى ترفيهى عالمى داخل مياه المتوسط

ميناء الإسكندرية البحرى يستعد لتدشين أول مركز تجارى ترفيهى عالمى داخل مياه المتوسط

hurgada

هو بلا شك من أقدم الموانئ البحرية على مستوى العالم وتحتضنه أكثر الموانئ عراقة وثراء تاريخيا وثقافيا بما يفرض علي من يتولى مسئوليته الكثير من بذل الجهد وتقديم أعلى نسب الأداء بالمقاييس العالمية.
كان هذا استهلالا من اللواء بحرى عادل يس حماد رئيس هيئة ميناء الاسكندرية أكبر موانئ مصر علي الإطلاق، ومعبرا عن ادراكه العميق لحجم المهمة الملقاة علي عاتقه فى استكمال منظومة التطوير والتحديث لأهم ميناء مصرى ووضعه فى مصاف أكثر الموانئ البحرية تطورا علي مستوى العالم بالإضافة لموقعه الجغرافى المميز وسط القارات الخمس وهو بوابة أوروبا الي افريقيا مع وجود الممر الملاحى قناة السويس بما أضفى على ميناء الاسكندرية مزيدا من الأهمية.
الاستثمار فى ميناء الاسكندرية يتمتع بأعلى معدلات الأمان الدولية. اللواء عادل يس رئيس هيئة ميناء الاسكندرية يلقي مزيدا من الضوء علي التوجه العام للدولة والحكومة المصرية لتقديم كافة الضمانات للمستثمرين والقضاء علي البيروقراطية لتشجيعهم علي الاستثمار فى مصر بالإضافة لقيام مجلس الشورى بسن تشريعات جديدة خاصة بالاستثمار مع قيام الحكومة بحل كل المشكلات والصعاب التى تواجه أى مستثمر بشكل فورى مع وجود رغبة أكيدة من وزارة النقل بصفة خاصة والحكومة بصفة عامة فى طرح عدة مشروعات علي المستثمرين المصريين والأجانب لإنعاش الاقتصاد المصرى مما يتيح فرصة آمنة مضمونة للاستثمار.
وجدير بالذكر أن ميناء الاسكندرية لم يغلق أبوابه منذ اندلاع الثورة وحتى اليوم فهو الميناء الوحيد داخل جمهورية مصر العربية الذى لم تحدث فيه اضطرابات أو وقفات احتجاجية، وأشارت بذلك لجنة الأمن البحرى رقم 55 لسنة 2102 فلم تطلب سفينة سياحية أو تجارية الدخول أو الخروج من والي الميناء ورفضت سلطات الميناء طلبها منذ قيام الثورة حتى اليوم.
ونذكر هنا دور شباب الميناء والذى دافع عن بوابات الميناء ومنافذه وممتلكاته بالتزامن مع جهود الادارة العامة لشرطة الميناء التى لم ينسحب منها جندي واحد حينما انسحبت الشرطة من أماكنها.
ولو توقفنا قليلا عند مسألة ما تم انجازه فعليا من خطط التطوير فقد تم الانتهاء من أعمال تطوير بتكلفة 850 مليون جنيه شملت تطوير وتجديد كامل البنية التحتية وإنشاء منظومة متكاملة للإدارة الالكترونية مع إنشاء طريق شريانى رئيسى وبوابات حديثة ومحطة ركاب بحرية سياحية بها مركز تجارى علي مستوى عالمى ومبان لوجيستية واستثمارية وخدمية ومحطة قطار سياحى داخلى للميناء وتم تزويدها بعدد من القاطرات بقوة شد 40 – 60 طنا فضلا عن تطوير المبانى الادارية والساحات بالإسكندرية والدخيلة مما مكن هيئة ميناء الاسكندرية من تحقيق مهمتها لتكون المنفذ الرائد فى الشرق الاوسط عن طريق تعزيز وتسهيل التجارة البحرية العالمية لمصر خاصة مع دول أوروبا من خلال توفير خدمات الموانئ التنافسية وتعزيز الطاقة الاستيعابية للميناء لتلبية احتياجات العملاء المستقبلية مع حرصنا الدائم علي توقيع بروتوكولات تعاون مع الموانئ العالمية من خلال وحدة التعاون الدولي بوزارة النقل مع عدم اغفالنا لأهمية تطوير العنصر البشرى فى الميناء باستمرار. وعن أهم المشروعات الاستثمارية بميناءى الاسكندرية والدخيلة أفاد اللواء عادل يس بأنه يوجد فى خطة المشروعات العديد منها ويأتى فى مقدمتها مشروع تشغيل المركز التجارى بمحطة الركاب السياحية وهو مركز تجارى وترفيهى متكامل علي مساحة 8 آلاف متر تقريبا ويشمل مسطحات تجارية، 107 محلات، وخمسة مطاعم، و3 كافيتيريات و2 منطقة خلفية لشحن وتفريغ السفن، وذلك على مساحة كلية للموقع 15 ألف متر مربع.
هدفنا من التطوير تحرير تجارة مصر وانطلاقها مع السوق العالمية
سيقوم المركز التجارى بميناء الاسكندرية بخدمة المواطنين والسائحين علي السواء وهذا ما يميزه عن أى مركز تجارى داخل مصر فضلا عن قربه من منطقة وسط البلد التجارية وما يتردد عليها من أعداد كبيرة جدا من قاطني الاسكندرية والمحافظات المجاورة مع دور المركز التجارى فى خدمة العاملين داخل الميناء سواء من موظفى الهيئة أو الشركات الأخرى حيث يصل عددهم لـ50 ألف موظف يدخلون الميناء يوميا بالإضافة للعملاء، وقد تم توظيف الكوبرى العلوى بطول 370م ليربط المركز التجاري مباشرة مع المدينة خارج المنطقة الجمركية وقد تم هذا المشروع فى مزايدة علنية عالمية للشركات المتخصصة بنظام المظاريف المغلقة وذلك للحصول علي التشغيل الأمثل للمركز مع وضع الضوابط الحاكمة بين ميناء الاسكندرية والمستثمر الفائز بتنفيذ المشروع لضمان حقوق الطرفين، هذا بالإضافة لمشروعات أخرى نذكر منها مشروع رفع كفاءة كوبرى 27 بتكلفة اجمالية 54 مليون جنيه وجار إعداد كراسة الشروط والمواصفات عن طريق كلية الهندسة جامعة الاسكندرية تمهيدا لطرحه، ومشروع آخر يهدف لإنشاء وصلة أخرى لربط ميناء الاسكندرية بالطريق الساحلى الدولى السريع وذلك بغرض نقل حركة النقل الثقيل لميناء الاسكندرية خارج المدينة مباشرة لتخفيف الكثافة المرورية داخل المدينة مع المساهمة فى التطوير العمرانى الكامل للمنطقة المجاورة لهذا المحور ومنطقة مخازن الاخشاب وذلك بتكلفة اجمالية 190 مليون جنيه.
ولميناء الدخيلة دور فى مشروعات التطوير المستقبلية عن طريق مشروع إنشاء رصيف (100) بطول 1350 مترا وعمق 16 مترا ومساحة خلفية بمساحة 360 ألف متر تداول حاويات واستقبال سفن حاويات من الجيل الرابع بحجم استثمارات 300 مليون دولار وجار مراجعة كراسة الشروط والمواصفات بوزارة النقل تمهيدا لطرح المشروع فى مزايدة علنية، وفى ختام اللقاء مع لواء عادل يس رئيس هيئة ميناء الاسكندرية أكد علي الأهمية القصوى لعامل مهم من عوامل النجاح لأى منظومة ألا وهو وجود معايير واضحة شفافة للعمل مع وجود تنسيق دائم ومستمر للأطراف لكافة المشاركين فى وضع الخطط الاستراتيجية والقائمين علي تنفيذها ومتابعتها لضمان أفضل النتائج دائما بما يصب فى المصلحة الوطنية لتحقيق معدلات عالمية للاقتصاد المصرى.